Statements from the Egyptian left

Statement of the Revolutionary Socialists, Egypt
Glory to the martyrs! Victory to the revolution!

What is happening today is the largest popular revolution in the history of our country… and of the entire Arab world. The sacrifice of our martyrs has built our revolution and we have broken through all the barriers of fear. We will not back down until the criminal ‘leaders’ and their criminal system is destroyed.

Call to Egyptian workers. Statement from the Revolutionary Socialists, Egypt:
The demonstrations and protests have played a key role in igniting and continuing our revolution. Now we need the workers. They can seal the fate of the regime. Not only by participating in the demonstrations, but by organising a general strike in all the vital.industries and large corporations…

The regime can afford to wait out the sit-ins and demonstrations for days and weeks, but it cannot last beyond a few hours if workers use strikes as a weapon. Strike on the railways, on public transport, the airports and large industrial companies…! Egyptian Workers! On behalf of the rebellious youth, and on behalf of the blood of our martyrs, join the ranks of the revolution, use your power and victory will be ours!

Form revolutionary councils urgently.

This revolution has surpassed our greatest expectations. Nobody expected to see these numbers. Nobody expected that Egyptians would be this brave in the face of the police. Nobody can say that we did not force the dictator to retreat. No…body can say that a transformation did not happen in Middan el Tahrir.

What we need right now is to push for the socio-economic demands as part of our demands, so that the person sitting in his home knows that we fighting for their rights… We need to organize ourselves into popular committees which elects its higher councils democratically, and from below. These councils must form a higher council which includes delegates of all the tendencies. We must elect a higher council of people who represent us, and in whom we trust. We call for the formation of popular councils in Middan Tahrir, and in all the cities of Egypt.

Statement of the Revolutionary Socialists, Egypt, on the role of the army:

Everyone asks: Is the Army with the people or against them?

The army is not a single block. The interests of soldiers and junior officers are the same as the interests of the masses. But the senior officers are Mubarak’s men, chosen carefully to protect his regime of… corruption, wealth and tyranny. It is an integral part of the system…

This army is no longer the people’s army. This army is not the one which defeated the Zionist enemy in October 73. This army is closely associated with America and Israel. It’s role is to protect Israel, not the people… Yes we want to win the soldiers of the revolution. But we must not be fooled by slogans that ‘the army on our side’. The army will either suppress the demonstrations directly, or by restructuring the police to play this role.

عربي

ما يحدث اليوم هو أكبر ثورة شعبية في تاريخ البلاد.. بل في تاريخ المنطقة العربية كلها.. ثورة تزداد اشتعالا واتساعا كلما سقط الشهداء.. لقد اجتزنا كل حواجز الخوف ولن نتراجع حتى نسقط هذا النظام العفن بكل رموزه وقياداته وسياساته الإجرامية.

رحيل مبارك هو الخطوة الأولى وليس الخطوة الأخيرة للثورة
تسليم السلطة الديكتاتورية لعمر سليمان وأحمد شفيق وغيرهم من حاشية مبارك هو استمرار لنفس النظام. فعمر سليمات هو رجل اسرائيل وأمريكا في مصر، يقضي أغلب وقته بين واشنطن وتل أبيب خادما وفيا لمصالحهم. وأحمد شفيق هو الصديق المقرب لمبارك وزميله في الاستبداد والقمع ونهب الشعب المصري.

ثروات البلاد ملك للشعب ولابد أن تعود إليه
على مدى العقود الثلاث الماضية حول هذا النظام المستبد الفاسد البلاد الى عزبة كبرى تملكها حفنة صغيرة من كبار رجال الأعمال والشركات الأجنبية.. 100 أسرة تمتلك أكثر من 90% من ثروات البلاد.. هؤلاء يحتكرون ثروات الشعب المصري من خلال سياسات الخصخصة والنهب وتحالف السلطة مع رأس المال.. هؤلاء حولوا غالبية الشعب المصري الى فقراء معدمين وعاطلين عن العمل.

المصانع التي خربوها وباعوها برخص التراب يجب ان تعود الى الشعب..
علينا تأميم الشركات والأراضي والعقارات التي نهبتها هذه الحفنة.. فطالما ظلوا يملكون ثرواتنا لن يكتمل التخلص من هذا النظام. فالاستبداد الاقتصادي هو الوجه الآخر للاستبداد السياسي. لن نتمكن من مواجهة البطالة وتحقيق أجور عادلة وحد أدنى لائق للأجور بدون استعادة ثروة الشعب من تلك العصابة.

لن نقبل بعد اليوم أن نكون كلاب حراسة لأمريكا واسرائيل
هذا النظام لا يقف وحده.. فالديكتاتور مبارك خادم أمين وعميل مباشر لمصالح أمريكا واسرائيل.. حول مصر الى مستعمرة أمريكية وشارك بشكل مباشر في حصار الشعب الفلسطيني وجعل قناة السويس والمجال الجوي المصري مرتعا للسفن الحربية والمقاتلات التي دمرت وقتلت الشعب العراقي، وصدر الغاز المصري لاسرائيل برخص التراب في حين يخنق الشعب المصري بالارتفاع اليومي للاسعار. ثورتنا يجب ان تعيد لمصر استقلالها وكرامتها ودورها القيادي في المنطقة.

ثورتنا ثورة شعبية
ليست ثورة نخبة أو أحزاب سياسية أو جماعات دينية. ان شباب مصر من طلاب وعمال وفقراء هم أصحاب هذه الثورة. وقد بدأت في الأيام الأخيرة الكثير من النخب والأحزاب ومن يسمون أنفسهم بالرموز في محاولة ركوب الموجة وسرقة الثورة من أصحابها الحقيقيين. رموز ثورتنا هم شهدائها وشبابنا الصامد في الميادين. لن نسمح لهؤلاء البهوات أن يستولوا على ثورتنا وأن يدعوا أنهم يمثلوننا. نحن سنختار من يمثلنا ويمثل الشهداء الذين استشهدوا ودفعوا دماءهم ثمنا للخلاص من النظام.

جيش الشعب هو الجيش الذي يحمي الثورة
الجميع يتساءل: هل يقف الجيش مع الشعب أم ضده؟ لابد أن ننتبه الى ان الجيش ليس كتلة واحدة. فمصالح الجنود وصغار الضباط هي نفس مصالح الجماهير المنتفضة.. أما كبار الضباط فهم رجال مبارك، اختارهم بدقة ليحموا نظامه وتربطهم نفس علاقات الفساد والثروة والاستبداد. هم جزء لا يتجزأ من النظام. يجب ألا ننسى ان هذا الجيش لم يعد جيش الشعب. هذا الجيش ليس هو الجيش الذي حارب العدو الصهيوني وانتصر في أكتوبر 73. هذا الجيش هو الجيش الذي ارتبط بشكل وثيق بأمريكا واسرائيل وأصبح دوره هو حماية اسرائيل وليس حماية الشعب المصري. نعم نريد كسب الجنود الى الثورة. لكن لا يجب ان ننخدع بالشعارات حول وقوف الجيش الى جانبنا. وسوف يقوم الجيش في نهاية المطاف إما بقمع المظاهرات بشكل مباشر أو بإعادة تشكيل الشرطة لتلعب هذا الدور.

يا عمال مصر انضموا الى صفوف الثورة
لقد لعبت المظاهرات والاحتجاجات دورا أساسيا في إشعال واستمرار ثورتنا. لكننا نحتاج الى دعم العمال لحسم سقوط النظام. ليس فقط بالمشاركة في المظاهرات بل في تنظيم الاضراب العام في كافة المصالح الحيوية والشركات الكبرى. فالنظام يستطيع ان يتحمل اعتصامات ومظاهرات الميادين أياما وأسابيع، لكنه لن يستطيع البقاء لساعات إذا استخدم العمال سلاح الاضراب فأوقفوا السكك الحديدة والنقل العام والمطارات والشركات الصناعية الكبرى..
باسم شباب مصر الثائر وباسم دماء شهدائنا نتوجه الى عمال مصر بنداء أن ينضموا الى صفوف الثورة وان يحسموا انتصارها.

المجــــد للشـــــــهـداء
يسقط النظــــــام
النصر للثــــــــــــورة

الاشتراكيون الثوريون
ميدان التحرير 1 فبراير 2011

Then, somewhat less worker-focused than IS statement. Shows perhaps debates that are going on. This is my translation so apologies for any mistakes

English

Statement No.1 of the union of the forces of the Egyptian left
The people want the fall of the regime.
 After more than 30 years of suffering, in which was practiced all sorts of subjugation, repression, tyranny and the impoverishment of the Egyptian people, on the 25th of January the heroic Egyptian people launched a completely popular revolution in the face of the Mubarak regime, demanding with the struggle of the youth with a heroism unprecedented in the modern history of the people and with continuing steadfastness this great revolution has one main demand and that is the fall of the corrupt regime of Mubarak the tyrant. The Egyptian left, under the banner of the union of the forces of the Egyptian left declares the following.
The Egyptian left expresses itself as one part of the great popular Egyptian revolution and holds fast to its main demand:
1 the departure of Mubarak from the government and the continuing fall of the corrupt tyrannical regime which the revolution has already achieved with the fall of most its leaders and the removal of its legitimacy which was built on forgery, tyranny and subjugation.
2.Dissolution of the chamber of deputies, which does not represent the wishes of the Egyptian people, as a prologue to the holding of free and fair elections under a new democratic constitution under the supervision of local and international observers.
3.Formation of a national non-party government comprised of national personalities and representatives of the struggle guarding the interests of the nation in the transition period.
4.Formation of a constituent assembly of legal and political figures [original has ‘men of law and politics’] to draw up a new democratic constitution for the country.
5.The presentation to the high court of those responsible for the crimes and killings of the Egyptians before and after January 25th especially Habib Al Adly the former minister of the interior and his accomplices in the use of violence against the Egyptian citizenry and of the figures of the regime and the businessmen connected to it and the building of a civil police force, the placement of police departments and judicial apparatus under the control of elected popular councils, the abolition of the state security, the central security, the presidential guard and of conscription to the army and appointment of a civilian minister of the interior.
6. Immediate end to the state of emergency and abolition of the so-called ‘Committee of Party Affairs’: freedom of association for the Egyptian people of different parties, people’s associations and organisations.
7. Immediate measures to be taken to alleviate the suffering of the poor, the distribution of social support to the poor and unemployed, the provision of basic goods at affordable prices, with work to adopting a plan of real development for the country based on the development of the productive sectors in agriculture, manufacture and distribution with equitable development based on progressive taxation
8. The return of the Egyptian army to its natural role of defending the nation to distance itself from participation in the internal political affairs of the nation and leave Egyptian politics completely to civil society.
Long live the revolution of 25th January
Long live the Egyptian popular revolutionary struggle.
1 ،اتحاد قوي اليسار المصري بيان رقم

الشعب يريد اسقاط النظام
بعد معاناة دامت أكثر من 30 عاما ،مورست فيها كافة صنوف القهر والقمع والاستبداد
والإفقار للشعب المصرى، انطلقت في مواجهة نظام مبارك ثورة شعبية كاملة الأركان
أطلقها شباب مصر البطل فى الخامس والعشرين من يناير 2011، قدم فيها الشعب المصري،
بكافة فئاته، ملحمة من البطولة غير المسبوقة في تاريخ الشعوب الحديثة، ومع استمرار
صمود هذه الثورة العظيمة وثباتها علي مطلبها الرئيسي، وهو اسقاط نظام مبارك الفاسد
المستبد, يعلن اليسار المصري المنضوي تحت راية اتحاد قوي اليسار ما يلي: 

<span>أولا:</span>اذ يعتبر اليسار المصري نفسه جزء من قوي ثورة الشعب المصري
العظيمة، يعلن تمسكه بمطلبها الرئيسي وهو رحيل مبارك عن سدة الحكم والاستمرار في
اسقاط النظام المستبد الفاسد الذي نجحت الثورة بالفعل في اسقاط الكثير من اركانه
ونزعت عنه شرعيته التي بناها على التزوير والقهر والاستبداد.
<span>ثانيا:</span>حل المجالس النيابية المزورة التي لا تعبرعن ارادة الشعب
المصري، تمهيدا لاجراء انتخابات حرة نزيهة في ظل دستور جديد وقوانين ديموقراطية
جديدة وتحت أشراف ورقابة دولية ومحلية.
<span>ثالثا:</span>تشكيل حكومة مدنية غير حزبية  موسعة من شخصيات ورموز وطنية
مشهود لها بالكفاءة والامانة والحرص علي مصالح الوطن والشعب المصري لتسيير أمور
البلاد خلال المرحلة الانتقالية.
<span>رابعا:</span>تشكيل جمعية تأسيسية من رجال القانون والسياسة لاعداد دستور
ديموقراطي جديد للبلاد.
<span>خامسا:</span> تقديم المسئولين عن جرائم قتل و ترويع المصريين قبل و أثناء و
بعد 25 يناير 2011 وعلى رأسهم حبيب العادلى وزير الداخلية السابق ومساعديه
المتورطين فى استخدام العنف ضد المواطنين المصريين، وكافة رموز النظام البائد ورجال
الأعمال المرتبطين به الي محاكمة فورية علنية عاجلة، واعادة بناء جهاز الشرطة كهيئة
نظامية مدنية، وإخضاع الشرطة وأقسامها للرقابة القضائية ورقابة المجالس الشعبية
المنتخبة، وإلغاء الأمن المركزي ومباحث أمن الدولة وقصر التجنيد الإجباري على الجيش
دون الشرطة، وتعيين وزير مدني للداخلية.
<span>سادسا:</span>ضرورة الانهاء الفوري لحالة الطوارئ والغاء ما يسمي بلجنة شئون
الاحزاب واطلاق حرية التنظيم للشعب المصري من أحزاب، نقابات، جمعيات أهلية ومنظمات
حقوقية علي ان يتم ذلك بالاخطار فقط للجهات الادارية المسئولة.
<span>سابعا:</span>اتخاذ اجراءات عاجلة لتخفيف المعاناة عن الحماهير تتضمن اقرار
حد أدنى وآخر أعلى للجور وتقديم اعانة بطالة للعاطلين عن العمل واعانات اجتماعية
للفقراء وتوفير للسلع الأساسية بأسعار مناسبة، مع العمل على اعتماد خطة تنمية
حقيقية للبلاد تقوم على تطوير القطاعات الانتاجية في الزراعة والصناعة والتوزيع
العادل لناتج التنمية وفرض ضرائب تصاعدية

<span> ثامنا:</span>: ضرورة عودة الجيش المصرى إلى ممارسة دوره الطبيعى فى حماية
الوطن من أعدائهالخارجيين لكي ينأى بنفسه عن الاشتراك فى العملية السياسية الداخلية
و يتركها بالكامل  للمجتمع المدنى السياسى المصرى .
عاشت ثورة 25 يناير
عاش كفاح الشعب المصرى ال

Advertisements

Posted on February 8, 2011, in Uncategorized. Bookmark the permalink. 1 Comment.

  1. Found your blog through the post replying to Hardt and Negri. There's a left response to the RS statement, that based on reading that blog entry, you might be interested in:http://www.lrp-cofi.org/statements/letter_rse_020911.html.